إحتقان الحوض للسيدات

علاج احتقان الحوض المزمن عند السيدات بالأشعة التداخلية

  • يصيب احتقان الحوض المزمن نحو ثلث السيدات، ما يقرب من نحو 20% من حجوزات السيدات في عيادة أمراض النساء والولادة تكون بسببه.
  • قد تتنوع أسباب احتقان الحوض المزمن ما بين خروج أنسجة الرحم، التهابات الحوض، دوالي في منطقة الحوض، بالإضافة لبعض الأسباب الأخرى.
  • على الرغم من الفحوصات الشاملة التي تتم لتشخيص احتقان الحوض المزمن والدراسات المعملية الا أن تحديد السبب الدقيق لاحتقان الحوض المزمن لازال أمرا صعب المنال.
  • احتقان الحوض المزمن يحدث عندما تنمو الدوالي حول المبيضين. بشكل مشابه لما يحدث في دوالي الساقين، دوالي منطقة الحوض تحدث كنتيجة لفشل صمامات الأوردة في تأدية وظيفتها، ارتجاع في تدفق الدم في الأوردة،واحتقان الأوردة.
  • احتقان أوردة الحوض قد يكون مؤلما للغاية ويعتقد أنه السبب في نحو ثلث حالات احتقان الحوض المزمن.

مظاهر وأعراض احتقان الحوض المزمن:

  • ألم غير منتظم في منطقة أسفل البطن لمدة قد تصل الي نحو 6 شهور، يتفاقم هذا الألم في حالة (الوقوف لفترات طويلة من الزمن-الجماع-الدورة الشهرية-الحمل).
  • الصداع.
  • الانتفاخ.أحتقان الحوض
  • الغثيان.
  • الافرازات المهبلية.
  • تورم المهبل.
  • الإحساس بالامتلاء في القدم.
  • ألم في أسفل الظهر.
  • الإحساس يعدم الراحة في منطقة الشرج.
  • الرغبة المفاجئة في التبول.
  • كسل عام.
  • الاكتئاب.

بعض السيدات المصابات باحتقان الحوض المزمن قد لا يصابون بألم في منطقة الحوض أو قد يكون الألم محدودا للغاية. لكن الأعراض قد تكون حينها في صورة الآتي:

  • ألألم في منطقة الفخذ بشكل زائد.
  • الدوالي في بعض المناطق السفلية من الجسم مثل (الفرج-منطقة العجان-المؤخرة)
  • الاستثارة الجنسية المستمرة بالنسبة لغير المتزوجين.

أسباب والعوامل المؤثرة في احتقان الحوض المزمن:

  • مجموعة من العوامل المحيطة أو التشريحية أو الجينية قد تكون سببا أو تشارك في حدوث دوالي الحوض المصاحبة لاحتقان الحوض المزمن.
  • من العوامل المحيطة: الحمل، الجراحات السابقة في الحوض، العلاج بالأستروجين،السمنة، التهاب الأوردة بالإضافة للالتحاق بأعمال تتطلب الوقوف لفترات طويلة من الزمن أو رفع أوزان ثقيلة.
  • أثناء الحمل تزيد سعة الوريد الحوضي بنحو 60% نتيجة الضغط الميكانيكي للجنين في الرحم،والتوسعة في الأوعية الدموية الناشئة عن أثر هرمون البروجسترون.
  • تستمر هذه الآثار في الأوردة لعدة شهور بعد الولادة، مما قد يسبب التلف في صمامات الأوردة، الذي يؤدي الي زيادة الضغط في الأوردة وبالتالي ارتجاع تدفق الدم في الأوردة.
  • الوزن الناتج عن الجنين في الرحم والتغير في وضع الجنين نتيجة الحركة داخل الرحم، يؤديان الي الضغط على أوردة المبايض مما قد يؤدي الي تعقدهم او تشابكهم وبالتالي احتقان الأوردة.
  • بعض التشوهات في أوردة المبايض تؤدي أيضا الي احتقان الحوض المزمن، حيث تكون بعض أوردة المبايض واسعة أكثر من الطبيعي مما يؤدي الي التجمع الدموي فيها وبالتالي أعراض دوالي الحوض المصاحبة لاحتقان الحوض المزمن.
  • العوامل الوراثية لاحتقان الحوض المزمن لم تثبت حتىالأن، لكن إصابة بعض السيدات الصغيرات باحتقان الحوض المزمن دون وجود أي من عوامل الخطر التي تسبب هذا المرض يعزز من فرضية وجود العوامل الوراثية كمسبب للإصابة باحتقان الحوض المزمن.

علاج احتقان الحوض المزمن بالأشعة التداخلية

علاج احتقان الحوض المزمن:

  • منذ بدء اكتشاف الارتباط بين احتقان الحوض المزمن وآلامه ودوالي المبايض في الخمسينيات، العديد من طرق العلاج يتم اتباعها لعلاج هذه الألآم ومنها العلاج بالأدوية والعلاجات داخل الأوعية الدموية مباشرة.
  • العلاج بالأدوية يعمل عل تخفيف الأعراض لعدة أسابيع، لكن لا تستمر الفوائد من الأدوية لفترات طويلة. تعمل الأدوية على تخفيف الأعراض عن طريق تثبيط وظائف المبايض،وزيادة انقباضات الأوردة ومنع إطلاق السوائل الناقلة العصبية.

علاج احتقان الحوض المزمن بالأشعة التداخلية Ovarian vein embolization:

  • هي طريقة للعلاج تتم في خلال نفس اليوم،والذي تتم في معمل للأشعة التداخلية. يقوم طبيب الأشعة التداخلية بالدخول للعلاج عن طريق وريد ضخم في المنطقة بين البطن والفخذ يسمي الوريد الفخذي باستخدام قسطرة صغيرة،والتي هي عبارة عن أنبوبة مرنة مثل المكرونة السباجتي. تتحرك القسطرة خلال الوريد حتى تصل الي أوردة الحوض. مسببة في وصول العوامل الصمية (embolic agents)،وهي عبارة عن أدوية تعمل على غلق الأوردة سبب المشكلة وزوال الضغط المؤلم.
  • هذه الطريقة أقل تكلفة من التدخل الجراحي وأقل اجتياحا لجسم المريض.