أورام الكبد

الأشعة التداخلية في علاج الأورام السرطانية في الكبد

يقدم برنامج العلاج بالأشعة التداخلي العديد من الأساليب والخطوات لأورام الكبد،وتشمل:

  • الاستئصال بموجات الميكروويف.
  • استئصال الأنسجة المصابة.
  • تصريف السوائل.
  • السيطرة على الألم (تخدير ضفيرة الأعصاب الهضمية).

الأشعة التداخلية لعلاج أورام الكبد

ما هي الأشعة التداخلية؟

  • الأشعة التداخلية هي تخصص طبي يقوم فيه الأطباء بالقيام بالتدخلات المحدودة للغاية لتشخيص وعلاج مختلف الأمراض. أطباء الأشعة التداخلية يتم تدريبهم أيضا على استخدام أنواع الأشعة المختلفة مثل أشعة إكس،والأشعة المقطعية،وأشعة الرنين المغناطيسي في إدخال قسطرة داخل جسم الإنسان وعلاج المرضي بشكل غير جراحي. كبديل للعمليات الجراحية المفتوحة، أساليب الأشعة التداخلية تعمل على تقليل الخطر،والألم،ووقت التعافي للمريض.
  • العديد من أساليب الأشعة التداخلية يمكن استخدامها لعلاج مرضي السرطان. على سبيل المثال، التجميد الكيميائي (chemoembolization) يستطيع قطع تدفق الدم عن الورم السرطاني، بينما الاستئصال بموجات الراديو (radiofrequency ablation) والاستئصال بموجات الميكروويف (microwave ablation) يقومان بتدمير الأنسجة السرطانية نفسها.
  • يقوم أطباء الأشعة التداخلية بإجراء التدخلات المحدودة للغاية للعلاج، القيام بالخطوات اللازمة للقضاء على الألم والمضاعفات، القيام باستئصال الأنسجة،والسعي بقوة لتقليل العديد من الأعراض التي قد تحدث أثناء العلاج من الأورام السرطانية.
  • الأشعة التداخلية تستطيع أيضا السيطرة على الأمراض المتنقلة من السرطانات مثل القولون والمستقيم،الثدي،المرارة،البنكرياس،الرئة،المريء،المعدة، سرطان الجلد، الأورام اللحمية. في هذه الحالات يتم استخدام التجميد الكيميائي أو التجميد الاشعاعي بواسطة عنصر ال إيتيريوم90 للكبد. كما يمكن أيضا القيام باستئصال الأنسجة المعزولة والمنقولة اليالكبد،الرئة، غدة الأدرينالين،العظام،الكلية،والأنسجة اللينةالأخرى.

أنسب أسالب العلاج بالأشعة التداخلية:

بالنسبة لأطباء الأشعة التداخلية تكون الأولوية لتقديم العلاج للمريض بأنسب أسلوب من أساليب الأشعة التداخلية وأقل حجم من التدخل في جسم المريض تبعا لنوع الورم السرطاني ومكانه. معظم أساليب العلاج بالأشعة التداخلية يمكن اجراؤها في العيادات الخارجية أو خلال إقامة قصيرة في المستشفى.

الأشعة التداخلية لعلاج أورام الكبد

ماذا يحدث في العلاج بالأشعة الداخلية؟

  • استئصال الورم السرطاني: في هذا التدخل المحدود يتم تدمير وقتل الأنسجة السرطانية باستخدام حرارة مرتفعة للغاية. الاستئصال يتم اجراؤه لعلاج الورم السرطاني أو لتقليل الأعراض. يتم اجراء الاستئصال اما بموجات الراديو (radiofrequency ablation) أو موجات الميكروويف (microwave ablation).
  • علاج الكبد الموجه: قد يتم تقديم العلاج بشكل موجه ومحدد على أورام الكبد، مع الاقتصاد بالنسبة للأنسجة المجاورة ويخفف بعض الأثار الجانبية. من بعض العلاجات المستخدمة هي التجميد الكيميائي (chemoembolization) أو التجميد الإشعاعي (radio embolization) باستخدام عنصر ال إيتيريوم90.
  • أعمال الأوعية الدموية: يقوم أطباء الأشعة التداخلية باستخدام بعض التدخلات المحدودة للغاية لوضع دعامات، لوقف النزيف ومنع تدفق الدم من والي أنسجة الورم السرطاني وذلك لتحسين الاستجابة للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • قسطرة التصريف: احتباس السوائل في الجسم من الآثار الجانبية الشائعة لبعض أنواع الأورام السرطانية. تستخدم القسطرة لتصريف السوائل الزائدة من الجسم وإزالة الأعراض الغير مريحة من جسم المريض.
  • تثبيت الكانيولا لمعظم المرض وذلك لتقليل عدد مرات الوخز بالإبرة أثناء العلاج الكيميائي أو سحب عينات الدم للتحليل.
  • السيطرة علي ألم العظام والمفاصل: عدة أنواع من الحقن للعظام والمفاصل، تخدير الأعصاب وتقنيات علاج الكسور تعمل على إزالة الألم.

السيطرة على الآثار الجانبية:

العلاج بالأشعة التداخلية قد يقلل الآثار الجانبية المعتادة في حالة العلاجات التقليدية للأورام السرطانية، مثل الجراحات، العلاج الكيميائي،والعلاج الإشعاعي. لكن الآثار الجانبية مثل الإجهاد والألم، قد تحدث أيضا. خدمات علم الأورام المتكاملة تستطيع تقديم العون في تخفيف الأعراض الجانبية التي قد يعانيها المريض أثناء العلاج. كما يمكن تقديم التغذية العلاجية، أدوية الطب الطبيعي، السيطرة على الألآم، إعادة التأهيل، العلاجات الروحانية والنفسية للمرضي.

أساليب استخدام الأشعة التداخلية في علاج الأورام السرطانية للكبد:

التجميد الكيميائي للورم السرطاني (chemoembolization)

بخلاف الأعضاء الأخرى في جسم الإنسان، يمتلك الكبد مصدران للإمداد بالدم – الوريد البابي والذي يعمل على تغذية الخلايا الكبدية السليمة بالدم والشريان الكبدي الذي يقوم بتغذية الخلايا السرطانية في الكبد بالدم. هذه الخاصية المتفردة للكبد تسمح للطبيب بقتل الخلايا السرطانية مع اتخاذ الحيطة مع الأنسجة السليمة.

الآثار الجانبية لهذه الطريقة تتمثل في ألم في منطقة البطن،الحمي، عدوي الكبد، التهاب المرارة،وبعض الجلطات الدموية في الأوعية الدموية الرئيسية للكبد.

سيعمل فريق الرعاية الطبية بك علي محاولة منع الآثار الجانبية أو تخفيفها بقدر الإمكان.

ما هو التجميد الكيميائي (chemoembolization)؟

  • التجميد الكيميائي هو أحد أساليب الأشعة التداخلية التي يتم فيها منع تدفق الدم عن الخلايا السرطانية مع توصيل العلاج الكيميائي بشكل مباشر الي الخلايا السرطانية فقط في الكبد، مما يقلل من تعرض الخلايا السليمة للعلاج الكيميائي. هذا الأسلوب يقلل من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي أثناء قتل الخلايا السرطانية.
  • أثناء عملية التجميد الكيميائي، يقوم طبيب الأشعة التداخلية بإدخال قسطرة الي شريان في المنطقة بين البطن والفخذ أو المعصم ويوجه القسطرة الي منطقة الأورام السرطانية في الكبد. يتم وضع العلاج الكيميائي في كرات صغيرة للغاية ثم يتم حقنها من خلال القسطرة بشكل مباشر الي الأورام السرطانية في وجود مساعدة بصرية. ثم ينطلق العلاج الكيميائي من الكرات الصغيرة الي الأورام السرطانية، مما يمنع تدفق الدم الي الخلايا السرطانية.
  • التجميد الكيميائي يسمح بتعاطي علاجات كيميائية أعلي تركيزا ليتم توجيهها بشكل مباشر الي الأنسجة السرطانية لمدد زمنية أطول، بدون تعرض باقي أجزاء وخلايا الجسم لأثر العلاج الكيميائي.
  • هذه الطريقة من العلاج الكيميائي تستخدم بشكل رئيسي في الأورام التي تنشأ في الكبد،وقد تستخدم أيضا في علاج الأورام السرطانية التي قد تنتشر الي الكبد.

العلاج الكيميائي داخل الشرايين (intra-arterial chemotherapy):

في هذه الطريقة، يستقبل الورم السرطاني العلاج الكيميائي بشكل مباشر، قبل ذلك ما كان يتم تدميره في الكبد كان يستطيع الوصول الي باقي أجزاء الجسم. لذلك فان هذه الطريقة تنتج أثارا جانبية أقل من الطريقة المعتادة للعلاج الكيميائي.

ما هو العلاج الكيميائي داخل الشرايين؟

يعمل العلاج الكيميائي على توصيل العلاج الكيميائي بشكل مباشر الي الورم السرطاني، بينما يقل تعرض الأنسجة السليمة لأثار العلاج الكيميائي. هذه الطريقة في توصيل العلاج الكيميائي أيضا تقلل الآثار الجانبية، مثل الغثيان،والقيء،وتحسن من الخصائص القاتلة للأورام السرطانية للأدوية المستخدمة.

كيف يتم العلاج الكيميائي داخل الشرايين؟

  • في العلاج الكيميائي داخل الشرايين يتم إدخال قسطرة رقيقة من خلال الشريان الفخذي في القدم اليمني. باستخدام مساعدة بصري، يتم حقن العلاج الكيميائي مباشرة الي الشريان الكبدي،والذي يعد الوعاء الدموي الرئيسي في إمداد الكبد بالدم.
  • استخدام هذه التقنية يسمح باستخدام جرعات عالية من العلاج الكيميائي ليتم توجيهها بشكل مباشر الأنسجة السرطانية لمدد زمنية أطول، بدون تعرض كامل جسم المريض لأثر العلاج الكيميائي.
  • يتم استخدام هذه الطريقة بشكل رئيسي في الأورام السرطانية التي يكون منشأها الكبد، كما قد يتم استخدامها في الأورام السرطانية التي تصل الي الكبد بسبب الانتشار.

النانو سكينة (Nano knife):

النانو سكينة هي تقنية تدخل محدود للغاية وتعد خيارا للتعامل مع الأورام السرطانية في الكبد والتي يتعذر التدخل الجراحي فيها وهي بشكل عام الأورام أقل من 3 سم. مثل الأورام التي تقع بجوار مناطق حرجة أو أوعية دموية رئيسية. بدلا من استخدام الحرارة المرتفعة للغاية أو البرودة، مما قد يتلف الأنسجة المجاورة، يتم استخدام التيار الكهربي في هذه التقنية لقتل الخلايا السرطانية.

الفوائد الموضعية لتقنية النانو سكينة:

  • لا يوجد فتح جراحي.
  • تلف أقل للأنسجة الصحية.
  • الم محدود بعد اجراء التدخل.
  • آثار جانبية أقل.
  • فترة إقامة قصيرة في المستشفى.
  • تعافي أسرع بعد اجراء التدخل.
  • القدرة على تكرار التدخل في حال دعت الحاجة لذلك.

كيف يتم استخدام تقنية النانو سكينة؟

  • بدلا من استخدام طاقة موجات الميكروويف، أو الحرارة الشديدة، أو البرودة الشديدة، هذه التقنية تستخدم التيار الكهربي لعلاج الأورام السرطانية.
  • بينما يكون المريض تحت تأثير البنج الكلي، يقوم طبيب الأشعة التداخلية بإدخال حتى 6 إبر رفيعة (electrodes) الي داخل جسم المريض ويقوم بشكل دقيق بوضعهم حول الأورام السرطانية. ثم يقوم جهاز النانو سكينة بإرسال نبضات كهربائية أو تيار كهربائي بين كل مجموعة من الإبر لتعمل على إحداث ثقوب دقيقة للغاية في الأورام السرطانية. مما يؤدي الي عدم اتزان الخلايا السرطانية ويسبب ما قد يسمي انتحار للخلايا السرطانية. مما يؤدي الي تدمير الورم السرطاني.
  • النبضات الكهربائية المستخدمة بين مجموعة الإبر، تحد للغاية من التلف للخلايا السليمة والأنسجة والأوعية الدموية في المنطقة المحيطة بالورم السرطاني. بعد تدمير الورم السرطاني يعمل الجسم على التخلص من الخلايا التالفة ذاتيا،والتي يتم إحلال الخلايا السليمة بدلا منها.
  • تستغرق هذه العملية نحو ساعتين الي أربعة ساعات ويمكن اجراؤها في العيادات المجهزة لذلك. قد يتم إعطاء المريض بعض المضادات الحيوية قبل وبعد العملية لمنع العدوي.
  • تستخدم هذه التقنية للمرضي الذين لا يصلح معهم استخدام الوسائل التقليدية للعلاج. المرضي ذوي المشاكل في القلب أو الأعصاب تكون هذه التقنية غير مناسبة لهم.

الاستئصال بموجات الراديو (Radiofrequency ablation):

أصبح الاستئصال بموجات الراديو وسيلة علاج أساسية للأورام السرطانية صغيرة الحجم. هذه التقنية قد تقدم علاجا أسرع وأكثر تحديدا للأورام السرطانية في الكبد مع مدة إقامة أقصر في المستشفى وآثارا جانبية أقل مقارنة بالطرق التقليدية الأخرى.

بعض الصور الأخرى من العلاجات بالاستئصال تشمل الآتي:

  • الاستئصال بموجات الميكروويف: الاستئصال بموجات الميكروويف يستخدم الحرارة الشديدة لقتل الخلايا السرطانية. ولها القدرة علي قتل الأورام السرطانية الأكبر حجما.
  • الاستئصال بالتبريد الشديد (cryoablation):يتم استخدام التبريد الشديد لتدمير الخلايا السرطانية. بمساعدة وتوجيه جهاز الموجات فو الصوتية سيقوم الطبيب بوضع مجس معدني يحتوي على النيتروجين السائل مباشرة في الورم السرطاني في الكبد. يقوم هذا المجس المعدني بقتل الخلايا السرطانية عن طريق تجميدها. قد يتم استخدام تقنية الاستئصال بالتبريد في علاج الأورام السرطانية الكبيرة الحجم، أكثر من أي تقنية أخري للاستئصال،وفي بعض الأوقات قد يتم اجراؤها تحت تأثير البنج الكلي.

كيف يتم الاستئصال بموجات الراديو؟

الاستئصال بموجات الراديو أو الميكروويف يستخدم الحرارة الشديدة لتدمير الخلايا السرطانية.

خلال هذه التقنية، يتم ادخال مجس معدني رقيق بشكل مؤقت الي داخل الورم السرطاني من خلال فتح جراحي صغير للغاية، بمساعدة وتوجيه جهاز أشعة مقطعية أو جهاز موجات فوق صوتية. يطلق هذا المجس المعدني حرارة شديدة للغاية لتدمير الخلايا السرطانية. قد يتم استخدام هذه التقنية لعلاج الأورام السرطانية عندما تكون الجراحة غير ممكنة، أو لإزالة أعراض أخري مرتبطة بعلاج الورم السرطاني.

التجميد بالكرات المشعة (Thera sphere for liver cancer):

تشمل مزايا التجميد بالكرات المشعة الآتي:

  • وسيلة مريحة، يمكن اجراؤها في العيادات المجهزة.
  • هذه الوسيلة الداخلية للإشعاع تستخدم تدفق الدم للأورام السرطانية لتوصيل العلاج بشكل دقيق ومحدد للورمالسرطاني، مع تقليل تلف الخلايا السليمة في المنطقة المجاورة للورم.

العديد من مرضي سرطان الكبد الذين وصلوا للجرعة القصوى المحتملة من العلاج التقليدي قد يكون مناسبا للغاية لهم هذا النوع من التدخل. سيقوم طبيب الأشعة التداخلية وطبيبك المعالج بتحديد مدي ملائمة هذه التقنية لعلاج حالتك.

عندما ينتشر السرطان في الجسم، يكون الكبد مكانا شائعا للأمراض المنتقلة. التجميد بالكرات المشعة هو بديل مبتكر للعلاج والذي يوجه الاشعاع بشكل مباشر الي الخلايا السرطانية.

كيف يتم التجميد باستخدام الكرات المشعة؟

  • يتم استخدام كرات زجاجية صغيرة للغاية لتوصيل الاشعاع بشكل مباشر الي الأورام السرطانية في الكبد. يقدر حجم هذه الكرات بنحو ثلث سمك شعرة الرأس كقطر لهذه الكرات، تحتوي هذه الكرات الدقيقة على العنصر النشيط المشع الذي يعمل علي قتل الخلايا السرطانية.
  • يتم تنفيذ هذه التقنية من خلال قسطرة يتم توجيهها الي الشريان الكبدي، الوعاء الدموي الرئيسي لتغذية الكبد بالدم. بمجرد ادخال القسطرة الي مكانها، يتم ادخال الكرات المشعة الدقيقة الي القسطرة لتتمكن من الدخول الي الأوعية الدموية الأصغر التي تمد الخلايا السرطانية بالدم وتقوم بمنع تدفق الدم الي الخلايا السرطانية. ثم تقوم الكرات المشعة الدقيقة ببث الاشعاع لتدمير الخلايا في الأورام السرطانية، مع عدم التأثير المحدود للغاية على الخلايا السليمة.
  • في بعض الحالات، نفس الخطوات العلاجية لكن باستخدام كرات صمغية دقيقة قد يتم استخدامها.