أخذ العينات

ما هو أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية؟

أخذ العينات هو تدخل تشخيصي يتضمن ادخال قسطرة في وريد معين تحت مساعدة وتوجيه الأجهزة الخاصة بالأشعة لسحب عينات دم للتحليل المعملي. المستويات الغير طبيعية لبعض المواد في الدم مثل الهرمونات قد تعني وجود مرض في العضو المنتج لها أو الأنسجة المنتجة لها.

ما هي الاستخدامات الشائعة لأخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية؟

هناك العديد من أنواع أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية لتحديد الإصابة بالأمراض في مختلف أجزاء الجسم من عدمه،ويشمل ذلك:

  • Adrenal venous sampling AVS حيث تؤخذ عينات الدم من أوردة الغدة الكظرية المفرزة لهرمون الأدرينالين. يتم هذا النوع من التدخل بشكل شائع مع الأشخاص المصابون بنوع معين من ارتفاع ضغط الدم يسمي primaryaldosteronism لتوجيه متخذ القرار الي العلاج الدوائي أو اللجوء للتدخل الجراحي، هو أقل شيوعا في استخدامه عند المرضي المصابين بمتلازمة كوشينغ Cushingsyndrome،وهي خلل في وظائف الغدد الصماء الذي قد يؤدي الي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • Parathyroid venous sampling PAVS حيث تؤخذ عينات الدم من أوردة في منطقة الغدة الجار درقية في العنق للمساعدة في تحديد الخلل الوظيفي في الغدة أو اكتشاف ورم الغدة النخامية. يتم هذا التدخل غالبا بعد فحص غير ناجح لمنطقة العنق.
  • Inferior petrosal sinus sampling حيث تؤخذ عينات الدم من الأوردة التي تصرف الدم من الغدة النخامية لدراسة الخلل المرتبط بإنتاج هرمون الغدة النخامية.
  • Ovarian venous sampling حيث تؤخذ عينات الدم من أوردة المبايض عند السيدات للمساعدة في تحديد سبب الافراز الزائد لهرمون الذكورة عندما تكون الأشعة غير كافية لذلك.
  • Arterial stimulation and venous sampling حيث تؤخذ عينات الدم من الوريد الكبدي بعد إعطاء الكالسيوم و ذلك للإمداد بمعلومات عن الأورام السرطانية في غدة البنكرياس.

الاستعداد والتحضير لأخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية:

قد يكون عليك التوقف عن تعاطي الأدوية التي تساعد علي زيادة سيولة الدم لبضعة أيام قبل التدخل. عند أخذ العينات من أوردة الغدة الكظرية سيطلب منك التوقف عن تعاطي الأدوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع لمدة تتراوح ما بين أسبوعين الي ستة أسابيع. عند أخذ العينات من أوردة الغدة الجار درقية سيطلب منك التوقف عن أخذ الأدوية التي تعالج الافراز الزائد لهرمون الغدة.

سيطلب منك التوقف عن تناول الطعام والشراب لبضع ساعات قبل التدخل، في حالة استخدام الصبغة أثناء التدخل يجب عليك اخبار الطبيب بأي أدوية تتعاطاها أو أي نوع من الحساسية لديك. في حالة اصابتك بحساسية معينة ضد مادة الصبغة سيقوم الطبيب بوصف الدواء اللازم لتقليل خطر تفاعل الحساسية. لتجنب أي تأخير غير مرغوب، تواصل مع طبيبك قبل توقيت التدخل بفترة كافية.

قم بإخبار الطبيب عن أية أمراض أصبت بها في الفترة القليلة الماضية أو أية حالات طبية لديك أو إن كان لك أي تاريخ مرضي له علاقة بأمراض القلب،الربو،السكر، أمراض الكلي، أو مشاكل في الغدة الدرقية. أي من هذه المشاكل قد يزيد من خطر الآثار المعاكسة الغير معتادة.

سيطلب منك خلع ملابسك وارتداء الزي الخاص بالعمليات الجراحية، سيطلب منك أيضا خلع المجوهرات، تركيبات الأسنان الصناعية،النظارات،الساعات، أو أية أجسام معدنية قد تؤثر علي عمل جهاز أشعة إكس.

في حال كونك أم مرضعة في توقيت اجراء التدخل، يجب عليك سؤال الطبيب عما يجب فعله. قد يكون مفيدا هو شفط اللبن من الثدي وتخزينه للاستخدام

حتى 24 ساعة بعد زوال أثر مادة الصبغة من جسمك.

كيف يبدو جهاز أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية؟

الجهاز المستخدم للفحص يتكون من طاولة تصوير، جهاز أو اثنان لأشعة إكس، شاشة تليفزيون موضوع في غرفة الفحص. جهاز fluoroscopy الذي يقوم بتحويل أشعة إكس إلي صور فيديو، يستخدم لمشاهدة وتوجيه تقدم العملية. الفيديو المنتج بواسطة جهاز أشعة إكسوالمحدد معلق أعلي الطاولة التي يستلقي عليها المريض.

القسطرة المستخدمة عبارة عن أنبوبة طويلة ورقيقة مثل المكرونة السباجتي.

فكرة عمل أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية:

قبل أخذ العينة من الوريد، سيقوم الطبيب بحقن صبغة يود لعمل خريطة للأوردة في منطقة التدخل وتحديد الوريد المستهدف من التدخل.

بمجرد تحديد الوريد المستهدف، يتم ادخال القسطرة للمنطقة المستهدفة تحت توجيه ومساعدة جهاز أشعة إكس. سيتم سحب عينة دم بواسطة سرنجة. في بعض الحالات قد يتم ادخال قسطرتين للمقارنة بين مستوي الهرمون في الغدد الزوجية. عينة دم إضافية قد يتم سحبها بعد تعاطي الأدوية التي تزيد من افراز الغدة الكظرية لهرمون الأدرينالين. ثم يتم ارسال هذه العينات للتحليل المعملي.

أخذ العينات بالأشعة التداخلية

كيف يتم أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية؟

  • هذا التدخل يتم اجراؤه في العيادات المجهزة.
  • سيتم وضعك على طاولة الفحص.
  • سيتم توصيلة بكل أجهزة مراقبة الوظائف الحيوية.
  • سيقوم طاقم التمريض بزرع كانيولا في اليد أو الذراع لحقن المهدئات أو أي أدوية تحتاجها أثناء التدخل أو البنج الكلي في حالة الحاجة له.
  • سيتم تطهير المنطقة التي سيتم ادخال القسطرة فيها بمواد مطهرة ومعقمة ثم سيتم تغطيتها بشاش طبي.
  • سيقوم الطبيب بتخدير منطقة التدخل بمخدر موضعي.
  • فتح جراحي صغير للغاية سيتم عمله في منطقة التدخل.
  • سيتم ادخال القسطرة من الوريد، عادة من وريد في منطقة ما بين البطن والفخذ، لكن في بعض الأوقات في الذراع. سيتم الحقن بمادة الصبغة ثم يتم أخذ العديد من اللقطات بواسطة جهاز أشعة إكس.
  • بمساعدة وتوجيه جهاز أشعة إكس سيتم ادخال القسطرة بلطف من خلال الجلد والمناورة بها خلال الأوعية الدموية حتى الوصول الي المنطقة المستهدفة حيث يتم سحب عينة الدم حينها.
  • في بعض الأوقات يتم ادخال قسطرتين لسحب عينتين من الدم في الغدد الزوجية.
  • في نهاية التدخل، يتم إزالة القسطرة ويتم الضغط على منطقة الدخول لوقف أي نزيف. ثم تغطية منطقة التدخل بشاش طبي معقم. لن يكون هناك حاجة للخيط الطبي.
  • سيتم إزالة الكانيولا.
  • بعد انتهاء التدخل، سيتم نقلك الي غرفة الافاقة ومن ثم غرفة عادية في المستشفى.

ما يمكن توقعه أثناء وبعد أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية:

  • ستحس بألم بسيط عند ادخال الكانيولا في الوريد أو عند حقن البنج الموضعي. معظم الأحاسيس في منطقة الفتح في الجلد والتي ستكون مخدرة بمخدر موضعي. قد تحس ببعض الضغط عند دخول القسطرة في الوريد.
  • في حالة إجراء التدخل تحت تأثير المهدئات، ستعمل هذه المهدئات على الإحساس بالهدوء والنعاس والراحة أثناء التدخل. قد تنام أو لا أثناء التدخل ويعتمد ذلكعلى شدة المهدئ.
  • بسبب مرور مادة الصبغة داخل أوردة الجسم قد تشعر ببعض الحرارة التي سريعا ما تزول.
  • قد تشعر بعدم الراحة في الظهر أثناء حقن مادة الصبغة في وريد الغدة الكظرية وخاصة في الجانب الأيمن.
  • من المفترض ألا تحس بالقسطرة داخل جسمك. لكن قد تحس ببعض الضغط البسيط في الظهر أو العنق أثناء الحقن.
  • يجب عليك ان تتوقع البقاء في قسم الأشعة التداخلية على الأقل لنصف يوم، يشمل ذلك التحضير والإفاقة. التدخل نفسه يستغرق مدة قد تتراوح ما بين نصف ساعة الي أرع ساعات. الوقت الطلوب يتحدد بناء على مدي تعقيد التدخل.
  • لعدة ساعات سيتم متابعة وفحص مكان القسطرة من أجل النزيف او التورم. كما سيتم متابعة ضغط الدم ومعدل النبض. في حالة ادخال القسطرة في منطقة ما بين البطن والفخذ سيطلب منك بقاء القدم على استقامتها لفترة نحو ستة ساعات.
  • قد تظل شاعرا بالنعاس حتى يزول أثر المهدئ تماما.
  • سيكون لديك المقدرة على العودة الي المنزل في نفس اليوم، لكن سيطلب منك الراحة لباقي اليوم. سيكون لديك القدرة على العودة لممارسة الأنشطة اليومية المعتادة اعتبارا من اليوم التالي للعملية.
  • لا تقم بالقيادة، أو تعاطي الكحول، أو حمل أوزان ثقيلة في خلال ال 24 ساعة الأولي بعد العملية.
  • بعد العودة للمنزل عليك الاستلقاء والراحة،وشرب الكثير من السوائل.
  • مكان القسطرة قد يظل ملتهبا وبه بعض الكدمات. في حالة النزيف استلقي واضغط عليهاواتصل بالطبيب فورا.
  • أي تغيير في لون الجلد،ألم، أو إحساس بالدفء في منطقة ادخال القسطرة يجب عليك الاتصال بالطبيب.

أخذ العينات

الفوائد والمخاطر من أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية:

الفوائد:

أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية يقدم العديد من المعلومات الهامة عن الأعضاء أو الغدد والتي لا يمكن دائما تحديدها بواسطة الأشعة،ومنها:

  • وجود مرض في غدة أو أكثر.
  • المصادر الموضعية لضغط الدم.
  • موضع الغدد التي يصعب تحديدها بواسطة الأشعة.
  • الحاجة الي الجراحة من عدمه.

المخاطر:

أي نوع من التدخلات يتضمن ادخال قسطرة في الأوعية الدموية يتضمن بعض المخاطر. هذه المخاطر تتضمن تلف الأوعية الدموية، الكدمات أو النزيف في مكان دخول القسطرة،والعدوي. لكن الالتزام بالاحتياطات يحد للغاية من هذه المخاطر.

بعض المخاطر الغير شائعة مع أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية تتضمن:

  • حدوث جلطات دموية.
  • قطع في الأوردة.
  • السكتة الدماغية.
  • تفاعلات الحساسية أو بعض القصور في وظائف الكلي نتيجة مادة الصبغة.
  • تلف الأعصاب.
  • بعض التلف في الأنسجة المحيطة والأوعية الدمويةالمجاورة، الأعضاء والعضلات.
  • في حالة أخذ العينة من وريد الغدة الكظرية، حدوث قطع في الغدة الكظرية نفسها وارد الحدوث لكنه نادر للغاية.

محددات أخذ العينات من الأوردة بالأشعة التداخلية:

  • قد يكون صعبا في بعض الأحيان ادخال القسطرة في الأوعية الدموية الضيقة.
  • قد يكون صعبا في بعض الأحيان تحديد موقع الوريد المستهدف.
  • قد يكون صعبا في بعض الأحيان سحب عينة الدم المناسبة، خاصة من وريد الغدة الكظرية في الجانب الأيمن.
  • في بعض الحالات قد يتم اللجوء لإعادة التدخل.
  • التدخل قد يكون غير مناسبا لكل المرضي بسبب بعض الأسباب الفنية أو الطبية.